جمهورية قبردينو - بلقاريا

الأربعاء - 19 مايو 2021

هي إحدى جمهوريات روسيا الاتحادية ، وعاصمتها مدينة نالتشيك.

ويقع فيها قمة أعلى جبال القفقاس وهي قمة جبل ألبروز المغطاة بالثلوج على مدار العام، والمرسومة على شعار وعلم الجمهورية.

الموقع والمساحة:

تقع جمهورية قبردينو - بلقاريا في شمال القوقاز في حوض نهر تيرك الواقع على الأطراف الشمالية لجبال القوقاز.

تحدها من الجنوب جورجيا، ومن بقية الجهات جمهوريات روسيا الاتحادية وهي: من الشمال كراي ستافروبول ومن الشرق جمهورية أوستيا الشمالية ومن الغرب جمهورية قاراتشاي شركسيا.

وتبلغ مساحتها ، حوالى   12,470  كم².

اللغة الرسمية:

الروسية، والقبردينية، ولغة القراشاي بلقار.

تاريخ التأسيس:

 تأستت جمهورية قبردينو- بلقاريا ، في  5 يناير 1936 .

تتكون تضاريسياً من جزئين: يسمى السهل الشمالي منها كبردينو والجنوبي الجبلي بلكاريا Balkaria.

 النشاط البشرى:

يمثل القطاع الصناعي الأساس الاقتصادي للبلاد إذ أنه يشكل نسبة تبلغ أكثر من 60 % من عائدات الدولة. وتحتل الصناعات الثقيلة وتوليد الطاقة الكهربائية واستخراج المعادن وتصنيعها مكانة بارزة.

 كما تعتبرالزراعة متطورة، بشكل كبير، وتتم زراعة القمح والذرة والتبغ وزهرة عباد الشمس في سهل القبرداي، بالإضافة إلى زراعة الخضار والفاكهة على أطراف الجبال، وأهم المنتجات الزراعية القمح والذرة والدخن ودوار الشمس والخضار.

 كما تنتج بساتين الأشجار المثمرة في السهول وعلى المرتفعات الجبلية المتوسطة أفضل أنواع الفواكه والعنب.

وتنتشرفيها المراعى الخصبة ، مما ساعد على  تربية الحيوانات، مثل الخيول الجميلة الشهيرة وقطعان الأبقار والماعز والأغنام في مناطق المروج المنخفضة.

كما تعتبر الجمهورية وجهة سياحية لمزاولة رياضة تسلق الجبال، التي تطورت بشكل كبير في السنوات الآخيرة.

كما أنها غنية بالثروات الباطنية؛ لذا يعمل قسم من سكان الجبال في الصناعات المنجمية لاستخراج: اليورانيوم والموليبدنم، و الرصاص والتوتياء والقصدير والبزموت والبوكسيت والفحم الحجري.

وتصنع فيها الآلات والمواد الغذائية والأدوات الكهربائية، كما يعمل بعض الريفيين في الحرف التقليدية لإنتاج التحف التي تهم السيّاح وبعض الاحتياجات المنزلية.

عدد السكان:

 يبلغ عدد سكانها نحو مليون نسمة عام. يعيش 57% منهم في المدن والباقي في الريف.

ويتألف السكان من قومية الكابارد، أو كابرطاي باللغة التركية، الذين يصل عددهم حوالى 60%، وهم من شعوب القفقاس الشركس الشرقيين، بينما يعدّ شعب الأديغا من الشراكسة الغربيين، ولغتهم من المجموعة الداغستانية القوقازية كالأبخاز والأباظ.

بينما يشكل البلكار حوالى 16% من مجموع السكان، وترجع أصولهم إلى القپچاق المنغول ، بما فيهم المولدون من المغول الترك والصقالبة، كما ترجع لغتهم إلى مجموعة اللغات التركية الآلطية كالبشكير والتتار.

وباقى السكان من قوميات الأوستيون والروس والأكرانيين والكرج.

والدين الأكثر شيوعا هو الإسلام : ويشكل المسلمون في الجمهورية أكثر من 75 في المئة، و يقع أكبر مسجد في عاصمة الجمهورية  نالتشيك من تصميم المهندس الروسي أسانوف وقد افتتح في عام 2004، بالقرب من المدخل توجد مآذن بارتفاع 30 مترا. عدا عن الإسلام يعتنق شعب قبردينو – بلقاريا المسيحية الأرثوذكسية والكاثوليكية، و لذلك في المدينة يمكنكم أن ترون الكنيسة الكاثوليكية الرومانية وكاتدرائية “مارينسكي” الأرثوذكسية.

دخول الإسلام جمهورية قبردينو- بلقاريا:

وصل الإسلام هذه المنطقة مبكرا في القرن الهجري الثاني ، الموافق القرن الثامن الميلادي أثناء الفتح العربي لبلاد الخزر ، واستمر انتشار الإسلام بين شعوب القوقاز حتى القرن الحادي عشر الميلادي ، وظلت المنطقة تحت الحكم الإسلامي حتى استولى عليها الروس في سنة (1228 هـ - 1813 م ) وخضعوا لسيطرة الروس في حركة التوسع السوفيتي نحو الشرق وأعلنت بلادهم جمهورية ذاتية الحكم. وتبلغ نسبة المسلمين بين سكان حوالى 75%من مجموع السكان.

بين عام 1242و1505 سيطر المغول على القوقاز، بما في ذلك جورجيا. تلا ذلك دورالامبراطورية العثمانية فيما بين 1516 و1557، ومن ثم أصبحت تحت حماية مملكة موسكو فالامبراطورية الروسية.

 رافق ذلك مقاومة عنيفة من البالكار، ثم استقلت بين عام 1739 وعام 1774، وارتبطت بعدها كبردينو بمعاهدة كاينارجي الصغرى Kuchuk Kainarji تلتها بلقاريا عام 1820.

 أنشا فيها الروس بعدئذ عدداً من القلاع، كقلعة نالتشيك (العاصمة الحالية). قدم إليها بعدئذ الروس والكوساك Kossack.

جمهورية قابردينو- بلقاريا في ظل الشيوعية:

 دخلت قبردينو بلقاريا، فى عام 1921 مع بقية مناطق القوقاز ضمن جمهورية تيريك المستقلة تحت حكم التسار Tsars.

أخذت بعدها اسم جمهورية كبردينو المستقلة ثم جمهورية كباردينيا البالكار المستقلة.

 وفي عام 1944أجبر ستالين البالكار على النزوح من بلدهم لاتهامه لهم بالتعاون مع النازيين الألمان، ثم سُمِحَ بعدها عام 1957للبالكار بالعودة إلى بلادهم لتأخذ البلد مرة أخرى إسمها السابق والحالي. وبعد انهيار الدولة السوڤييتية عُدَّتْ عضواً مؤسساً في جمهورية روسيا الاتحادية (الفِدِرالية).

وفي 18 ديسمبر لعام 1991 أعلن الكونجرس الأول للمجلس القومي وإنشاء جمهورية كبردينو بلقاريا ضمن الفدرالية الروسية. وفي 31 ديسمبر أعلن استقلال قبردينو - بلقاريا. وخلال عام 1995 جرى التوقيع على اتفاقية ثنائية مع المسؤولين الفدراليين بتاريخ 21 فبراير 1996 أعلن رئيس الجمهورية ڤالري كوكوڤ بأن جمهوريته لن تطبق قرار مجمع الدول المستقلة بفرض عقوبات على أبخازيا.