جهود مصرية لتنويع مصادر القمح "مباحثات مصر ولاتفيا"

الثلاثاء - 14 يونيو 2022

"ناقشنا بعض التحديات الراهنة والملحة، على سبيل المثال الأمن الغذائي وتصدير القمح والحبوب الاوكرانية لمصر" بهذه الكلمات أعلن إدجار رينكيفيدج، وزير خارجية دولة لاتفيا، تفاصيل المباحثات مع نظيره المصري، سامح شكري، خلال زيارة الأول للقاهرة.

 وقال إدجار أن لاتفيا على دراية بتأثير ارتفاع الأسعار، وأن بلاده تؤيد جهود البحث عن طرق بديلة لتسليم الحبوب وزيت دوار الشمس الأوكراني عن طريق السكك الحديدية أو البحر، مشيدًا برفض مصر شراء القمح من السفينة الروسية "ماتروس بوزينيتش"، والتي كانت محملة بقمح أوكراني مسروق.

 وتعد لاتفيا من الدول المصدرة للأقماح عالميًا، خاصة القمح الناعم، إذ قامت بتصدير نحو 2.3 مليون طن، في السبعة أشهر الأولى من عام 2021، بزيادة قدرها 19% عن نفس الفترة من العام السابق، وذلك بحسب بيانات إدارة خدمات الزراعة الدولية التابع لوزارة الزراعة الأمريكية.

 ووافقت مصر في نوفمبر من العام الماضي، على استيراد الأقماح من لاتفيا، لتنضم إلى قائمة تضم 16 دولة ومنشأ لاستيراد الأقماح، والمعتمد من قبل الهيئة العامة للسلع التموينية ووزارة الزراعة المصرية.

 مباحثات مصر ولاتفيا بشأن الأقماح الأوكرانية، تأتي بعد نحو أسبوعين، من زيارة الرئيس البولندي، آندريه دودا، للقاهرة، والتي تطرقت أيضًا لبحث نقل القمح الأوكراني عبر بولندا إلى مصر، وفقًا لتصريحات بيوتر شويك، مساعد الرئيس البولندي.

 وأعلن علي مصيلحي، وزير التموين، في 18 مايو الماضي، أن الجانب الأوكراني عرض نقل شحنة قمح متعاقد عليها مع مصر، عبر خطوط السكك الحديدية البولندية.

 وقامت أوكرانيا بتصدير نحو 768 ألف و300 طن من الحبوب عن طريق السكك الحديدية، في الفترة من 1 وحتى 16 مايو الماضي، مقارنة بــ 642 ألف و500 طن في أبريل، و415 ألف و900 طن في مارس، وفقًا لأرقام شركة السكك الحديدية الأوكرانية، نقلها موقع راديو "أوروبا الحرة".

 وتسعى المفوضية الأوروبية إلى إيجاد طرق بديلة لنقل نحو 20 مليون طن من الحبوب الأوكرانية إلى الدول الاوروبية عبر ما يعرف "ممرات التضامن"، لكن الخطة تواجه المزيد من التعقيدات بسبب اختلاف عرض خطوط السكك الحديدية الأوكرانية، والتي تعود إلى الحقبة السوفيتية، مقارنة بخطوط السكك الحديدية في الدول المجاورة لأوكرانيا.