شحنة قمح هندي "مشبوهة" .. رفضتها تركيا ومصر تفكر

السبت - 4 يونيو 2022

جدل كبير يحيط بشحنة قمح هندية رفضتها تركيا لعدم مطابقتها الاشتراطات الصحية والمواصفات القياسية التركية، ليظهر هنا اسم مصر كوجهة محتملة لهذه الشحنة.

 وبحسب بيان وزارة الزراعة والغابات التركية فإن الفحوص أكدت إصابة الشحنة بفطر "النخر الهندي"، مشيرة إلى رفضها التام دخول أي أقماح مريضة إلى البلاد، لتضطر السفينة "Ince Akdeniz" مغادرة ميناء الإسكندرونة التركي دون تفريغ حمولتها البالغة 56 ألف طن.

 في المقابل أكد أحمد العطار، رئيس الحجر الزراعي المصري في تصريحات لموقع "مصراوي" عن تلقي الهيئة خطابا من المورد يفيد بتغيير وجهة الشحنة من تركيا إلى مصر بسبب خلاف بين المورد في الهند وتركيا، مشيرا إلى أن الهيئة تتقصى حاليا أسباب تغيير وجهة الشحنة.

 وأكد العطار في تصريحاته أن مصر سترفض استقبال الشحنة، في حال التثبت من أسباب رفض الدولة المستقبلة لها، أما في حال وجود أسباب أخرى (دون أن يحددها) لتغيير الشحنة وجهتها، فأوضح العطار أن مصر ستستقبلها وتفصحها أولا قبل تفريغ حمولاتها في أحد الموانئ المصرية، مؤكدا لـ "مصراوي" أن الشحنة تبلغ 55 ألف طن من قمح "سيورم" عالي الجودة المستخدم في صناعة المعكرونة والمخبوزات.

 وتأتي تصريحات العطار بعد يوم واحد من استقبال مصر، أكبر مستورد للقمح عالميا، أول شحنة من القمح الهندي والبالغة 61 ألف طن، بعد أن اتجهت مصر للبحث عن مناشئ جديدة على خلفية الغزو الروسي لأوكرانيا، علما أن الدولتين كانتا توفران لمصر 80% من وارداتها من القمح.

 ووفقا لموقع "مارين ترافيك"، المختص بمتابعة حركة السفن عالميا، فإن السفينة "Ince Akdeniz" الحاملة للشحنة متوقفة حاليا في مياه البحر المتوسط في منتصف المسافة تقريبا بين مصر وقبرص، بينما تشير بيانات الموقع إلى أنها عائدة إلى ميناء كاندلا الهندي متوقعا وصولها يوم 13 يونيو المقبل، علما أنها انطلقت من نفس الميناء يوم 8 مايو الماضي.

 وبحسب الاتفاقية الدولية لحماية النباتات التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "فاو" فإن فطر النخر الهندي يتسبب بالإصابة بمرض "نخر كارنال" الذي يؤدي لتراجع كل من كمية ونوعية حبوب القمح بإفساد لونها وإكساب رائحة كريهة لكل من الحبوب والمنتجات المصنوعة منها، علما أنه جرى اكتشافه لأول مرة في كارنال بالهند عام 1931.